Uncategorized

الكتاب الثالث عشر: “أقوَمُ قيلا” للكاتب سلطان الموسى

photo-8

أقوَمُ قيلًا  كتاب كما يذكر كاتبه أ.سلطان الموسى أنه يسعى لـ”سد الثغرات التي يستغلها الملحدون وأصحاب الديانات الآخرى” من الإسلام. الكتاب مكون من أحد عشر فصلا

١) حقيقة وجود الإله

٢) قراءة في شخصية إبليس

٣) زميلتي المسيحية

٤) لماذا الله هو الحق من بين الآلهة

٥) بين غرائب القرآن وعجائبه

٦) رحلتي إلى الفاتيكان

٧) يوم مع صالح

٨) أم محجن

٩) ونفس وماسواها

١٠) حقائق وظواهر طبيعية وآخرى خارقة

١١) البقرة والعزيز والتابوت

بصراحة أتى الكتاب مخيبًا لتوقعاتي. تابعت أ.سلطان الموسى عبر تويتر وأعجبتني طريقة نقاشه للمعلومات الدينية، لذا توقعت الكتاب سيكون أكثر تحليلًا  وعمقًا وسيكون محاولة جادة فعلًا  للرد على الملحدين. لكن عند قرأتي للكتاب وجدت معظم المعلومات سطحية لأي قارئ مطلع “قليلًا” على االأديان. لا يعني أن الكتاب غير جيد، على العكس الكاتب يشكر على طرحه وسلاسة عرضه للمعلومات وهو كتاب جيد للقارئ المبتدئ أو على الأقل سيفتح له أبواب التفكير في بعض المعلومات التي ذُكرت في الكتاب.

الفصل الأول “بالنسبة لي” أفضل فصول الكتاب. ناقش الكاتب فيه فكرة وجود الإله في كل الأديان الوثنية والسماوية وأن كل إنسان مفطور على البحث عن إله وإن اختلف الإله الذي يختاره. عرض الكاتب في هذا الفصل عدد من الأمثلة من الديانات المختلفة.

بقية الفصول تقدم معلومات تقريبًا تتكرر في المناظرات الدينية أو معلومات عن الإعجاز العلمي. في الثلاث فصول التي تحدث فيها عن تجربته مع صالح، زميلته المسيحية ورحلته للفاتيكان، سرد الكاتب أيضًا مبررات نكاد نسمعها في كل مناظرة وبما أنها مجردة من العمق في التحليل فهي لم تزدني بصراحة بشئ.

لدي ملاحظات على الكتاب، سأذكر أهمها هنا

١- يطغى على الكتاب “النرجسية” بشكل عام. في تقديمه للكتاب، كتب الكاتب “…سبحان الذي ربط علي قلبي بأن جعلني أبحث وأحاول أن استكشف بنفسي الدين مرة آخرى…وأبحر في معانيه وأعجازاته…..فلربما لو كان شخص غيري لانصاع لشبهات هذا الملحد”! استغرب كيف كتب الكاتب هذه العبارة؟ أتمنى أن يكون خانه التعبير أو أن  أكون أخطأت في فهم مقصوده. “النرجسية” في الفصول الآخرى أقل من هذه الصدمة في مقدمة الكتاب.

٢- الفصل الذي يتناول إبليس كانت أشبه بالسرد السطحي وانتهيت من الفصل وأنا لا أعرف ما الفائدة من إفراد فصل خاص به إن لم يكون الكاتب ينوي مناقشة غرور إبليس بشكل مفصل فعلا يرد على المشككين والملحدين.

٣- في الفصل الثالث ذكر الكاتب قصة الملك هنري الثامن ليوضح أن الإسلام أباح التعدد وقدم خدمة للنساء والرجال على حد سواء. لكنه وقع في مغالطة هنا. ذكر الكاتب أن الملك هنري قام بتعديل في سياسية الكنيسة والسلطة البابوية حتى يستطيع من التعدد وهذا غير صحيح. الملك هنري قام بتعديل  ذلك حتى يتمكن من الطلاق من زوجته والزواج بآخرى…الملك هنري الثامن كان مختل وقاتل للنساء، ولم يكن ينوي جمع زوجتين في وقت واحد، بل يريد ملكة واحدة فقط بجانب عشيقاته. ذكر هذه القصة قد يؤدي على العكس للوقوع في مغالطة واستغلال القصة من الآخرين .

٤- في الصفحة (٧٩) ذكر الكاتب عن عيسى عليه السلام عند المسيحين “….دون أن يملك هذا الإله القدرة على المقاومة وتخليص نفسه من الذين صلبوه”  أليس ما يؤمن به المسيحين أن المسيح كان قادر على تخليص نفسه ولكنه ضحى بنفسه لتغفر جميع ذنوب أتباعه من المسيحين؟ أعتقد أن هناك فرق.

٥- نشر الكاتب صورة لضريح أحد القساوسة وذكر أنه بالكاد التقط الصورة لأن التصوير ممنوع. لا أعلم ولكن أليس ذلك مخالفة صريحة للحقوق؟ أليس من الممكن أن يعرضه للمساءلة في حال كان فعلًا  ذلك مما نصت عليه القوانين في الفاتيكان؟

٦- لاحظت أن الكاتب ركز في كتابه على المسيحية أكثر من اليهودية بالرغم من أن اليهودية تكاد مغيبة بشكل أكبر عن القراء بعكس المسيحية.

٧- في الصفحة (١٥١) كتب الكاتب “…إخواننا من الديانة المسيحية”! نعم نؤمن بمبدأ التسامح والحوار، لكن المسيحي واليهودي ليس بأخ للمسلم فكيف تسميه أخا لنا؟ هم أصدقاء وزملاء ولكن ليسوا بأخوة لنا. والنصوص في خصوص هذا الموضوع كثيرة.

٨- ذكر الكاتب أمثلة على تكريم الإسلام للمرأة بعكس أوروبا في عصور الظلام وذكر من بينهم السيدة خديجة عليها السلام وهند بنت عتبة وذكر كيف أن الإسلام كرمهما وكيف أصبحت خديجة وهند في مصاف كبار قريش. لكن أتمنى أن يجيب الكاتب على سؤال قد يتبادر لذهن أي قارئ…بما أنك ذكرت أن الجاهلية أهانت المرأة فكيف كان هند بنت عتبة قبل الإسلام سيدة من سادات قريش وكانت لها كلمة مسموعة بين قريش، وكيف كانت خديجة قبل بعثة محمد من كبار تجار قريش ؟أرى أنه من اللازم على من يريد النقاش تغطية جميع الجوانب إن كان ينوي أن” يسد ثغرة ما” !

٩- في الفصل العاشر، فرق الكاتب بين النفس والروح بشكل سلس لكن في نهاية الفصل ناقش فكرة تناسخ الأرواح وأن بعض الدينات تؤمن بأن (الروح) تنتقل من شخص لآخر، وحاول الكاتب نفي هذه الفكرة وذكر كدليل ذكر الله عز وجل قوله “كل نفس ذائقة الموت” لكن قد يسأل سائل أليست الروح تختلف عن النفس؟ فالنفس قد تموت لكن الروح قد تستنسخ؟

١٠- ذكر في الفصل الأخير قصة بقرة بني إسرائيل وناقش كيف تمت تسمية سورة باسم حيوان ، والحيوان يحتقره البشر مؤكدًا ذلك بذكره لدهشة بنى إسرائيل عندما ردوا على نبيهم بـ “أتتخذنا هزوًا” فكيف يُطلب منهم البحث عن حيوان…لكن بعدها بأسطر قليلة يذكر الكاتب أن البقرة حيوان مقدس عند بني إسرائيل وذاك الذي دفعهم لأن يردوا على نبيهم بـ “أتتخذنا هزوًا” تناقض؟

هذه هي الملاحظات الرئيسية على الكتاب أما ماتبقى فهي ملاحظات جانبية فقط

أعقد أن هذا الكتاب أول كتاب يصدر للكاتب ولذلك أرى أنه فعلًا  قدم مساهمة جميلة يشكر عليها:).

 

20 thoughts on “الكتاب الثالث عشر: “أقوَمُ قيلا” للكاتب سلطان الموسى

  1. اسمحلي او اسمحيلي الكتاب جميل وانا قريته واستفدت وغيري قروه واستفادو والكتاب له هدف معين القصص الي تبيها الله مكثر الكتب رح دورلك الكتاب الي يخص الموضوع الي تبيه فا بلاش شوشره اذا عندك شي رح استفسر وكلمه أكيد عنده الرد ولا رح طلعلك كتاب نستفيد منه

    1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أولًا، شكرًا على مرورك بمدونتي..أنا فتاة، وواضح من عنوان المدونة 🙂
      ثانيًا، هل كتبت أنا لكِ أو لغيرك لا تقرأوا الكتاب؟ واضح عزيزتي أنكِ كتبتي ردك باستعجال. أنا كتبت وجهة نظري كما كتبتي أنتِ وجهة نظرك…وهذا بالنهاية كتاب لبشر يحتمل النقد وليس بقرآن
      بالنسبة لأسلوبك لا تعليق، استغرب أن يأتي هذا الرد من شخص يقرأ كتب ! ما الفائدة من القراءة إذا لم تهذب سلوكنا.
      بالنهاية لا تملي علي تصرفاتي ولن أملي عليك تصرفاتك…سأقرأ ما أريد وأنقد بالطريقة التي تعجبني مادمت لم أتجاوز حدودي
      تحياتي..
      رهام،،

  2. شكرا لطرحك الراقي .. استفدت كثيرا من تقييمك للكتاب وملاحظاتك دقيقه وفي محلها .. اتطلع للمزيد من تقاريرك ..
    كل الود والتقدير
    اختك: ساره

  3. سعيده اني لقيت مدونه مختصه بنقد الكتب وبالعكس لولا النقد مايتطور الكاتب تو مخلصه من الكتاب وكثير من التساؤولات الي طرحتيها كانت عندي
    دمتي بخير

  4. والعقل الفارغ مستعد دائما لإدخال اي معلومه تمر عليه بدون تساؤلات .. فعلا النقد مهم
    اشكرك

  5. “لذا توقعت الكتاب سيكون أكثر تحليلًا وعمقًا وسيكون محاولة جادة فعلًا للرد على الملحدين. لكن عند قرأتي للكتاب وجدت معظم المعلومات سطحية لأي قارئ مطلع “قليلًا” على االأديان.”
    اعتقد ان الكاتب تعمد جعله بسيطا وسهل ،خصيصا ان غرضه كان لمواجة “موضة الألحاد” لا الرد على الملحدين

    1. مرحبا يا صديقتي

      شكرا على مرورك وتعليقك….من وجهة نظري أرى أنه لم يواجه أي شئ..الكتاب فيه ثغرات كثيرة. لكن كما قلت، محاولة جيدة يشكر عليها جعلها في ميزان أعماله

  6. شكراً لك .. اختصرتي علي كثير من الأسئلة عن هذا الكتاب
    مدونة جميلة فعلاً ♥
    استمري رجاءاً و لا تملي ♥

  7. شكراً جزيلاً عزيزتي على النقد البناء من نظري كان عندي أشياء وأنتِ ما شاء الله كتبتيها
    بشكل جميل كنت أتمنى من الكاتب عدم التسرع بإصدار كتاب آخر
    كتابه الجديد كله شكوك فياليت يكون لكِ نظره عليه
    ولكِ جزيل الشكر

  8. اشكرك اخت رهام على نقدك وطرحك .. فعلا نقاط تستحق ان تكون ملاحظات مرصوده .. اتطلع لقراءة جديدك … تحياتي لكِ .. دمتِ بودّ

  9. اشكرك أستاذة رهام على النقد الجميل اسلوبك رائع جداً لكن عندي تنويه أو وجه نظر اللي هي انو الكتاب عكس ما انتي تشوفين يعني لو نتكلم بوضعنا الحالي والناس وكيف تفكر وايش تبي راح تشوفين انو الكتاب جداً جداً رايع لانو الكتاب ما جابكك لك كل شيء بتفاصيله وما تعمق عشان ما يكون الكتاب روتيني لانو اذا كان روتيني الناس راح تمل هو صح كتاب ديني بس برضوا بتمل الناس و مو ناس كثير بتقرا لعمق وتفاصيله الكثيرة أما الكاتب استخدم أسلوب حلو أخذ الزبدة من كل شيء أعطاك الشي النهايي الأخير السؤال واجابته كتاب رائع والكاتب يمتلك مهارة جيدة
    أشكر قرأتك تعليقي ونقدم منطقي جداً لكن لكل شخص رويه مختلفة
    اختك سارا

    1. مرحبا سارا…
      شكرا لمرورك…أتفق معاك، الكتاب مناسب للقارئ الذي يبحث عن المعلومة المبسطة والمختصرة، وقد لا يناسب من هم مثلي يبحثون عن معلومات مفصلة

      دمتي بود

  10. قرات اول الكتاب فقط ولكني لم احس ابدا بما قلت عنه “نرجسية”، احسست انه اراد قول :” شخص اخر” او ما شابه، .
    وحقيقة، شعرت بالصدمة التي اصابته و كانني كنت في موضعه
    سرد جيد و مقدمة جد موفقة

  11. انا لم اقراء الكتاب بشكل كامل انما اطلعت عليه وبكل صراحة اشكر نقدك اللي يوضح لنا النظرة العامة للكتاب
    وبالنسبة لبعض الناس في الردود ينظر للموضوع بعاطفة ولاينظر له بموضوعية على كل حال اشكرك على هذا الموضوع
    ولولا النقد لم يوجد التحسين

  12. بارك الله فيك أختي رهام الكتاب جميل جداً و أتفق معك في الصورة ومناقشة إبليس نقد جميل

  13. اذا تبغي كتاب مفصل اكثر اقرأي كتاب “رحلتي من الشك للايمان” لمصطفى محمود انا عن نفسي احب الاشياء المختصرة عشان كذا سحبت على كتاب رحلتي من الشك في اوائل صفحاته بس لمن قريت اقوم قيلا استمتعت بقراءته لانه كان مفهوم و مشوّق بنفس الوقت

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s