Literature · poetry · reading · Uncategorized

الكتاب الستون والآخير: رواية “كبرت ونسيت أن أنسى” للكاتبة بثينة العيسى

IMG_3982

تحكي الرواية كيف تصبح الحياة مخيفة بعد أن يغادر والدينا الحياة….تصبح الدنيا أكثر قبحًا وبشاعة ما هي عليه. في الرواية، يغتصب صقر الأخ الغير شقيق لفاطمة حياتها بعد أن توفي والديها في حادث سيارة وهي في الثالثة عشر من عمرها. تصبح فاطمة جسد بلا روح…تسكن السرداب وتعامل كالظل، لا أحد يعيرها الانتباه سوى لتوبيخها باسم اصلاحها لتصبح فتاة مسلمة بحق!. بعد أن تلتحق بالكلية تقع في حب شاب عن طريق الانترنت وبعد أن يكتشفها صقر يحبسها في السرداب ل٣ سنوات. بعدها يقوم بتزويجها لشاب لطيف ولكنه من الداخل كصقر…يحرمها من التعليم ومن كتابة الشعر ومن الوظيفة… من هنا تقرر فاطمة أن تتركه وتطلب الطلاق. فقط عندما بلغت الخامسة والعشرون قررت فاطمة أن تأخذ زمام الأمور بيدها. تقرر أنها لن تسمح لأحد بأن يتحكم بها أكثر من ذلك. في نهاية الرواية، تلتقي فاطمة مجددا بعصام، الشاب الذي أحببت، بعدما تحررت من زواجها وحصلت على وظيفة في أحد الصحف.

هذا ما يجب أن تفعله كل فتاة…أن لا تسمح لأحد أن يغتصب حياتها! يجب أن تعرف كيف تدير حياتها بحكمة ولا ترَضى بدور الضحية أبدًا…

الشعر حرر فاطمة…الشعر يحرر قارئه وكاتبه…الكلمات دائما تحررنا من القيود التي تحيط بنا. هنا تكمن روعة الرواية، فهي ليست رواية عن فتاة تناضل من أجل حياتها، بل رواية تعلمنا كيف أن نتحرر. هل سبق أن قرأتكم قصيدة وشعرتم أنها تحكي عنكم…أنها تدعوكم للتخلص من كل أحزانكم؟ هل سبق أن كتبتكم قصيدة- حتى وإن كانت غير موزونة!- وشعرتم بأن عبأ كبيرا قد انزاح من على أكتافكم؟ هذا ما تكتب عنه بثينة العيسى في روايتها

الرواية  رائعة بكل تفاصيلها…قصة، أسلوب ولغة ! بالنسبة للشخصيات لا يمكنني أن أكتب أفضل مما كتبت الروائية جانيت فيتش

“The difficulty is that we create protagonists we love. And we love them like our children. We want to protect them from harm, keep them safe, make sure they won’t get hurt, or not so bad. Maybe a skinned knee. Certainly not a car wreck. But the essence of fiction writing is creating a character you love and, frankly, torturing him. You are both sadist and savior. Find the thing he loves most and take it away from him. Find the thing he fears and shove him shoulder deep into it. Find the person who is absolutely worst for him and have him delivered into that character’s hands. Having him make a choice which is absolutely wrong. You’ll find the story will take on an energy of its own, like a wound-up spring, and then you’ll just have to follow it, like a fox hunt, over hill, over dale.”

أنصح الكل بقراءة هذا الرواية….ويبقى أن أقول أن هذه الرواية كانت مسك الختام للستين كتابا التي قرأتها هذا العام ❤️

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s