تحدي القراءة ‏٢٠١٦

الكتاب الرابع عشر: رواية ” ساعي بريد نيرودا” للكاتب أنطونيو سكارميتا

img_0961

لا أعرف هل حصلت هذه الرواية على هذا التقييم من قبل القراء العرب لأن المترجم صالح علماني أم لأنهم بالفعل وجدوا شئيًا بديعًا فاتني! وجدت القصة مملة، لم تعجبني الصور الشعرية التي قالوا أن الرواية تغص بها، ووجدت وصف العلاقة بين ساعي البريد وزوجته إباحي بالرغم من الكثير قد يراها جزء لا يتجزء من الرواية التي  دمجت بين الحب والسياسية والشعر

الجزء الوحيد الذي كررت قرائته عدة مرات هو عندما قام ساعي البريد بتسجيل الأصوات لنيرودا. هنا النص حلق عاليا في فضاء شاعرية ساحرة وخلابة. لا يمكن وصف الحنين الذي قد يشعر به المرء لوطنه، ولا شئ بتاتًا يمكن أن يحل محل تلك الأشياء الجميلة في وطننا حتى وإن كنا قبل أن نخسرها لم نقدرها! نيرودا الشاعر كان يستمد طاقته من كل الأشياء التي كانت تحيط به، وعندما فقدها خسر روحه ولم يعد قادرًا على الكتابة…الشعر وطاقته! كذلك تكييف السياسة في القصة كان رائعًا وأخذنا لتشيلي الثورات

لا أخفيكم أني اشتريت الكتاب لأن اسم نيرودا عليه، واستمعت فقط في الأجزاء التي يجئ فيه ذكره، فشاعر الحب والثورة لا يمكن أن يخيب آمال أحد! صحيح لم استمتع بالكتاب بقدر ما تمنيت أن أفعل، لكن بشكل عام الكتاب يستحق القراءة، حتى وإن لم يخرج منه القارئ سوى بمقطع تسجيل الأًصوات

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s